الرئيسية | أبراج | برج الثور | الموديل ميرا عاشقة التميّز والإختلاف في ميادين الحياة كافة

الموديل ميرا عاشقة التميّز والإختلاف في ميادين الحياة كافة

هي الجميلة قلبًا وقالبًا، العفوية الصريحة، صاحبة القلب النظيف والطلّة البهيَّة. إبتسامتها ساحرة، باهرةُ المحاسن وتمتلك من الصفات أجملها وأرقاها. تضجُ المجالس بطيب ذكرها، وتأنَسُ النساء بمجالستها، كيف لا وهي تضفي رونقًا خاصًا اينما حلّت. انها صاحبة الروح الجميلة والمضيئة ميرا قدوره، الموديل اللبنانية الإمارتية.

ولدت ميرا وترعرعت في دولة الإمارات محلة أبوظبي، وتعشقها حدَّ الهوس. فهي تفخر دائمًا بإنتمائها وولائها لمسقط رأسها دولة الإمارات، وتعشق كل ركن فيها. اتمَّت دراستها الجامعية في جامعات الإمارات العربية المتحدة، العريقة، حيث حازت على بكالوريوس إعلام- تخصص إتصال جماهيري من الجامعة الأمريكية في الشارقة (AUS)، وماجستير في إدارة الأعمال من جامعة أبوظبي (ADU).

بعد ذلك، انطلقت ميرا الى ميدان العمل بحماسٍ شديد، صوّرت العديد من الإعلانات الخاصة بالأزياء والمكياج وغيرها، معتمدة اسلوبها الخاص حيث انها لا تصوّر اي اعلان ليست مقتنعة به أو حتى تستعمل منتجها شخصيّاً.
وكانت قد تألقت أيضًا في العديد من البرامج واللقاءات التلفزيونية، كان أبرزها على قناة MBC، حيث قدمت نشرة أخبار آنذاك.

في سياقٍ مغاير، تمتاز شخصية ميرا بالجرأة والعفوية والكاريزما القوية، لا تجاري ولا تتبع أحد، لديها اسلوبها الخاص، سواء ان كان في الكلام أو في اللباس. تعشق الألوان وتهتم بتفاصيل كل ما ترتديه، وتسعى دائمًا للإنفراد والإختلاف في جميع إطلالاتها، تنسقها من منظورها الخاص والذي تراه مناسبًا لها. وعليه، لم تجارِ ميرا الموضة يومًا، بل جعلت الموضة هي التي تجاريها، كل ذلك على أثر تميّزها وذوقها الرفيع وابتكاراتها المختلفة في تنسيق الأزياء والألوان.

بالإضافة الى ذلك، تهوى ميرا الإختلاف وتسعى دائمًا للتغيير وإثبات نفسها عن جدارة. لا تحب أن تُقارن بأحد، فهي تؤمن ان لكل شخص جمال ومميزات تجعله مختلفًا عن غيره.

من جهة أخرى، تعشق ميرا السفر وتسعى دائمًا لإكتشاف كل ما هو جديد. سافرت الى حوالي ١٨ دولة حول العالم، اكتشفت معالمها وتمتعت بالسياحة فيها. وعلى اثر ذلك، كانت تنوي مؤخرًا ان تقوم بـ”Travel Coverages” حول العالم، ولكن تفشي وباء كورونا حال دون ذلك.

من جهة أخرى، تعشق ميرا السفر وتسعى دائمًا لإكتشاف كل ما هو جديد. سافرت الى حوالي ١٨ دولة حول العالم، اكتشفت معالمها وتمتعت بالسياحة فيها. وعلى اثر ذلك، كانت تنوي مؤخرًا ان تقوم بـ”Travel Coverages” حول العالم، ولكن تفشي وباء كورونا حال دون ذلك.

الى جانب السفر، تحبُّ الموديل التصوير الفوتوغرافي، والذهاب إلى المطاعم الفاخرة وتوثيق حياتها اليومية وركوب الخيل والإستماع الى الموسيقى.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مريم حمدان تطلق فلتر جديد عبر الإنستغرام

كشفت مريم حمدان لمتابعيها عبر موقع التواصل الاجتماعي انستغرام عن الفلتر الجديد الخاص بها، و ...