الرئيسية | صحة ورشاقة | إليك 5 خطوات لحدوث الحمل

إليك 5 خطوات لحدوث الحمل

يهدف الزّواج بشكلٍ عامّ إلى إنجاب الأطفال، وذلك لضمان استمراريّة الجنس البشريّ، وفي حين أنّ بعض النساء يحملن بسرعة، تعاني أخريات من تأخر الحمل، ولأنّ المتزوجين غالباً يرغبون في الإنجاب بأقرب وقت ممكن، فإنّ إقامة العلاقة الزوجيّة في وقت قريب من وقت التبويض يعتبر أمراً ضرورياً ويساعد على زيادة فرص الحمل، وقد وجد العلماء المختصّون بالخصوبة أنّ هناك طرقاً أخرى من شأنها المساعدة على زيادة فرص الحمل وتعزيز الخصوبة.

  طرق تساعد على الحمل

 التحكّم في الوزن:

من شأن هذه الخطوة تعزيز الخصوبة عند المرأة، وبالتالي زيادة فرص الحمل، فعندما يكون وزن المرأة أقلّ من الطبيعي أو في حال معاناتها من زيادة في الوزن، فإنّ هذا من شأنه تأخير الحمل. يقول الدكتور ويليام جيبونز وهو مدير قسم الغدد الصماء التناسلي والعقم في كلية بايلور للطب إنّ الوزن قبل الحمل غالباً ما يكون عاملاً يتمّ تجاهله مع أنّه عامل مهمّ في الخصوبة، لذلك من المهمّ أن تحافظ المرأة على وزن صحيّ.[١] وبناءً على إحدى الدراسات قيّم الباحثون مؤشر كتلة الجسم عند 2112 امرأةً حاملاً، ومن المعلوم أنّ مؤشر كتلة الجسم الطبيعيّ يتراوح بين 18.5-24.5، ووجدوا أنّ النساء اللاتي كان مؤشر كتلة الجسم لديهن يتراوح بين 25-39 قبل الحمل، أي يعانين من زيادة في الوزن أو سمينات، استغرقن ضعفي الوقت كي يحملن مقارنةً بالنساء ذوات مؤشر كتلة الجسم الطبيعيّ، بينما النساء اللاتي كان مؤشر كتلة الجسم لديهن أقل من 19 كان الوضع عندهن أسوأ؛ حيث استغرقن أربعة أضعاف الوقت مقارنةً بالنساء ذوات مؤشر كتلة الجسم الطبيعيّ.

التقليل من شرب القهوة والامتناع عن المشروبات الكحولية:

يمكن أن يؤدي شرب الكحوليات والقهوة بكميات كبيرة إلى إضعاف خصوبة المرأة، فيجب ألا تتجاوز كمية الكافيين التي تشربها المرأة في اليوم عن 200 إلى 250 غراماً، ومن شأن شرب مشروبين كحوليين في اليوم إضعاف خصوبة المرأة بنحو 60%، بالتالي لا بدّ من التأكيد على ضرورة عدم شرب الكحوليات أثناء الحمل، هذا بالإضافة إلى أنّ المشروبات الكحولية من شأنها أن تزيد من خطر حدوث عيوب خلقية خطيرة للجنين

التوقف عن التدخين:

يمكن للتدخين أن يضرّ بخصوبة المرأة وخصوبة الرجل معاً، بالنسبة للمرأة يمكن أن يؤثّر التدخين في كيفية تقبّل الرحم للبويضة، أمّا بالنسبة للرجل فإنّه يعمل على تقليل إنتاج الحيوانات المنوية والتأثير سلباً في الحمض النووي، وأثناء الحمل يمكن أن يزيد التدخين من فرص الإجهاض.

معرفة أيّام الإباضة الخاصّة بالمرأة:

يجب على المرأة معرفة وقت الإباضة الخاصّ بها، وممارسة العلاقة الزوجيّة بصورة منتظمة قبل موعد الإباضة بخمسة أيام وفي يوم حدوث الإباضة، أي أثناء وجود الحيوانات المنويّة داخل قناة فالوب خلال فترة الإباضة، فذلك من يزيد فرصة حدوث الحمل. تُعدّ هذه الأيام الستة مهمةً لأن البويضة تكون قابلة للتخصيب من قِبَل الحيوان المنويّ لمدة 12 إلى 24 ساعة بعد تحريرها، في حين أنّ الحيوانات المنوية يمكنها أن تعيش داخل جهاز المرأة التناسليّ لحوالي 5 أيام في ظلّ الظروف المناسبة. أمّا عن وقت حدوث الإباضة، فإذا كانت مدة دورة المرأة الشهريّة حوالي 28 يوماً، فتحدث الإباضة في اليوم الرابع عشر قبل بدء الدورة الجديدة، ولكن تحدث الإباضة غالباً قبل أو بعد أربعة أيام من منتصف الدورة الشهريّة، وفي حال لم تكن مدّة الدورة الشهريّة عند المرأة تساوي 28 يوماً، يمكن للمرأة أن تحسب طول دورتها الشهريّة ووقت حدوث الإباضة عن طريق تقويم خاصّ بالدورة الشهريّة، هذا بالإضافة إلى إمكانيّة معرفة المرأة وقت حدوث التبويض عن طريق أعراض وعلامات حدوث التبويض، ومنها حدوث تغيّر في الإفرازات المهبليّة قبل حدوث الإباضة؛ حيث تلاحظ المرأة زيادةً في هذه الإفرازات، وتكون هذه الإفرازات شفافةً ورطبةً، أمّا عند انتهاء عملية الإباضة فتنزل من عنق الرحم إفرازات غائمة وأكثر سمكاً، وتصعب ملاحظتها. أما العلامة الأخرى التي يمكنها أن تدلّ على وقت حدوث الإباضة فهي تغير في درجة حرارة الجسم القاعديّة، أي درجة حرارة الجسم عند الراحة، حيث تزداد قليلاً في فترة حدوث الإباضة.

ممارسة العلاقة الزوجية بشكل منتظم:

حيث إنّ نسبة حدوث الحمل تزداد عندما يمارس الزوجان العلاقة الزوجيّة بشكل يوميّ أو يوماً بعد يوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

Have a Complete Online Diet with the Nutritionist Gaelle moujaber

Obesity is considered as one of the most widespread diseases of the era, so a ...