الرئيسية | صحة ورشاقة | “الشوكولاته الداكنة” لعاشقات الرياضة.

“الشوكولاته الداكنة” لعاشقات الرياضة.

تعود كثير من الرياضيين المتميزين على تناول عصير الشمندر بشكل منتظم، وذلك لما ثبت عنه في زيادة الأداء والنشاط، إذ إن الشمندر غني في محتواه من النترات، التي يتم تحويلها داخل الجسم إلى أكسيد النيتريك (nitric oxide). وهذا الأخير يقوم بتوسيع الأوعية الدموية وتقليل استهلاك الخلايا للأكسجين.

وبما أن الشوكولاته الداكنة تحتوي على مادة مفيدة أخرى وهي إيبيكاتشين ((epicatechin، التي تزيد بدورها إنتاج أكسيد النيتريك في الجسم أيضًا، فينظر كثير من المتخصصين إلى أن الشوكولاته الداكنة قد تكون مفيدة لعشاق الرياضة لتعزيز أدائهم.

وهو ما دعا عددًا من الباحثين في جامعة كينغستون في لندن للقيام بإجراء دراسة لمعرفة ما إذا كانت الشوكولاته الداكنة، حقًا، تملك خصائص لتحسين الأداء والنشاط أم لا.

ونشرت نتائج هذه الدراسة البريطانية في «مجلة الجمعية الدولية للتغذية الرياضية» (Journal of the International Society of Sports Nutrition).

ووُجد في دراسة جديدة أنه عندما تؤخذ قطعة من الشوكولاته الداكنة يوميًا كوجبة خفيفة، فإنها سوف تحسن كفاءة الرياضيين وترفع درجة تحملهم أداء الأنشطة.

أجريت الدراسة على مجموعة مكونة من تسعة رياضيين من راكبي الدراجات الهوائية، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين. طلب من المجموعة الأولى أن يستبدلوا واحدة من الوجبات الخفيفة اليومية العادية بتناول قطعة من الشوكولاته الداكنة وزنها 40 غرامًا لمدة أسبوعين، في حين طلب من المشاركين الآخرين استبدال نفس الوجبة الخفيفة اليومية بقطعة من الشوكولاته البيضاء بنفس الوزن (40 غرامًا) كمجموعة تحكم.

تم قياس الآثار بواسطة سلسلة من الاختبارات في ممارسة ركوب الدراجات، وبعد مرور فترة الأيام السبعة الأولى، تم تغيير نوع الشوكولاته في المجموعتين بحيث تتناول المجموعة الأولى الشوكولاته البيضاء والمجموعة الثانية الشوكولاته الداكنة، ومن ثم أعيد الاختبار وتكررت التجربة. ووجد الفريق أنه بعد تناول الشوكولاته الداكنة، كان استهلاك الرياضيين للأكسجين أقل أثناء ركوب الدراجات بوتيرة معتدلة، كما استطاعوا قطع مسافة أطول في دقيقتين من الوقت المحدد للتجربة.

من منظور الأداء، علق الباحثون على النتيجة بأن تمكن الرياضيين من أداء تمارينهم بكفاءة أكبر وبجهد أقل، يمكن أن يكون من المزايا المطلوبة لممارسة ثابتة وطويلة للأنشطة الرياضية. ويتناول كثير من الرياضيين عصير الشمندر لتحقيق هذا المكسب.

وأوصى الباحثون بأن تتم دراسة المستوى الأمثل من الفلافانول (flavanols) في الشوكولاته، وهي المادة الكيميائية التي تحتوي على إيبيكاتشين (epicatechin)، وكاتشين (catechin)، وبروسيانيدين (procyanidins) ومواد مفيدة أخرى، وهي جميعها مواد مفيدة تعطي للشوكولاته قيمتها الغذائية العالية التي تماثل أو تزيد مقارنة بنفس الآثار لعصير الشمندر.