الرئيسية | مشاهير | اليك أسرار “غوينيث بالترو” لتتمتعين بجمال راقي و جذاب.

اليك أسرار “غوينيث بالترو” لتتمتعين بجمال راقي و جذاب.

تتمتع غوينيث بالترو بجمال مريح ومتفرّد، لا يمكن أن ينكره أحد، إنها متميّزة باستخدام أساليب مكياج لا تشبه أحداً، لذا نعرض عليك اليوم خمسة أسرار تتعلمين منها كيف تتمتعين بمثل هذا الجمال الرائق والجذاب.

تحب الشعر المموّج الطبيعي

تحب غوينيث بالترو الشعر المموج الأنيق مع الانحناءات البسيطة في نهايته، والمكياج المشرق المفعم بالحياة، لمسات بسيطة من أحمر الخدود وشفتان لامعتان مع ظلال العيون الدخانية، التي تناسب ملابسها الكلاسيكيّة، بنطلون داكن وسترة سوداء، إنه مظهر سيدة الأعمال الجادة الذي تحب اعتماده في معظم إطلالاتها.

تؤمن بالقوة والجرأة الكامنة في أحمر الشفاه

في حفل أمفار أطلت غوينيث الحائزة جائزة الأوسكار، بسترة سهرة سوداء أنيقة من تصميم توم فورد، بينما عقصت شعرها على شكل ذيل حصان أنيق، واعتمدت أحمر الشفاه القرمزي القوي المفعم بالحيوية، وكانت غوينيث قد كتبت في كتابها My Father’s Daughter الذي نُشر عام 2011، أن الأناقة بالنسبة إليها ما هي إلا أن تكوني في كامل راحتك بشخصيتك ذاتها دون أيّ إضافات، أو أن تزيدي الإثارة بأحمر شفاه قرمزي لا يقاوم.

لا تحاول أن تظهر بشكل مثالي للغاية

ارتدت غوينيث فستاناً أسود أنيقاً وبسيطاً بستايل الـ A line مع حذاء من كريستيان لوبوتان في حفل إطلاق Frederique Constant Horological في مدينة نيويورك في 2 نوفمبر 2016، ولم ترتدِ أي أكسسوارات مع مكياج بسيط حتى إنه لم يخفِ عيوب وجهها وتسريحة شعر فوضوية على طبيعتها.

تجيد تنسيق ملابسها مع مكياجها

ظهرت بالترو في ثوب وردي ناعم من تصميم رالف أند روسو مع أحمر الشفاه الوردي الخلاب الذي تماشى مع الثوب، فيما جمعت شعرها إلى الخلف في تسريحة شعر راقية، في حفل توزيع جوائز الأوسكار في لوس أنجلس في 22 من فبراير 2015، وقد حافظت على مظهر الشفاه الوردية الفاتحة المتماشية مع الثوب والتسريحة البسيطة ولكنها أضافت مظهراً مختلفاً ومتميزاً بالأقراط الكبيرة من الياقوت الأحمر.

لا تخاف الظهور بدون مكياج

حين استضافت بالترو حفلة هامبتونز السنوية الخامسة للتوعية والتبرّع لمرضى سرطان الثدي، ارتدت فستاناً طويلاً مفتوحاً باللون القرمزي مع التقليمات الوردية على الصدر من تصميم برادا، وبينما كان فستانها مفعماً بالحيوية والجرأة كان شعرها بسيطاً للغاية ومنسدلاً على كتفيها مع وجه خالٍ تماماً من مساحيق التجميل.