الرئيسية | تسوّق | ارتفاع عدد وحدات تصنيع السيارات على مستوى العالم يعزز نمو سوق الخدمات اللوجستية للسيارات

ارتفاع عدد وحدات تصنيع السيارات على مستوى العالم يعزز نمو سوق الخدمات اللوجستية للسيارات

يشهد قطاع السيارات العالمي طلبًا كبيرًا على المركبات ، مما يضغط على مصنعي السيارات لتقديم العدد المطلوب من المركبات.

أوضح المهندس الشاب منير لياتي المدرب المعتمد بأروقة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بالمملكة العربية السعودية: إن الزيادة في الطلب على سيارات الركاب والسيارات التجارية في جميع أنحاء العالم مدفوعة بشكل رئيسي بالزيادة في الدخل المتاح والنمو في وحدات التصنيع في البلدان المتقدمة والنامية.

وأوضح لياتى: أن مصنعين السيارات يركزون على زيادة عدد وحدات تصنيع السيارات. ذلك أدى التركيز على الخدمات اللوجستية لمكونات السيارة ، بما في ذلك العجلات والإطارات والهيكل العظمي للمركبة والمركبات المجمعة بالكامل من موقع إلى آخر.

وبين أن سوق اللوجستيات في السيارات يقدر بمبلغ 284.1 مليار دولار أمريكي في عام 2018، ومن المتوقع أن يصل إلى 472.9 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025، أي بنسبة 7.55 في المائة. وتشكل زيادة إنتاج المركبات، ومشاريع البنية الأساسية المقبلة، وظهور المركبات الكهربائية الأسباب الرئيسية لنمو السوق.



وسيكون التوزيع المحلي أكبر مساهم في سوق السيارات اللوجستية خلال الفترة المتوقعة.

وأشار لياتى أن اللوجستيات المحلية تشمل الخدمات المطلوبة لنقل المركبات والسلع الآلية داخل بلد ومنطقة. على سبيل المثال، سوف يتم إدراج سيارة ركاب مصنعة في الصين ويتم شحنها إلى الهند في سوق اللوجيستيات المحلية في آسيا أوقيانيا. وتشمل السوق الدولية للوجستيات في إحدى المناطق الخدمات اللوجستية اللازمة لنقل المركبات من منطقة إلى أخرى. فعلى سبيل المثال، ستدرج سيارة ركاب مصنعة في آسيا ومنقولة إلى أوروبا في سوق اللوجستيات الدولية في آسيا.

وبين أن أوقيانوسيا هي أكبر سوق للوجستيات المحلية بسبب إنتاج السيارات على نطاق واسع في الصين واليابان والهند. تعد أوروبا ثانى أكبر سوق حيث يسهل الاتحاد الاوروبى الحركة السهلة للانسان والمواد بين دول الاتحاد الاوروبى. وعلى نحو مماثل، في أميركا الشمالية، يمكن نقل السيارات والمكونات المصنعة في الولايات المتحدة بسهولة إلى كندا والمكسيك. ومن ثم، يتوقع أن ينمو التوزيع المحلي بمعدل سريع خلال الفترة المتوقعة.



المستودع الذي يحقق أسرع نمو في هذا السوق خلال فترة التنبؤ

أوضح لياتى أن الجهات الفاعلة الرئيسية العاملة في مجال النقل والإمداد تقدم خدمات التخزين إلى جهات تصنيع الأجهزة الأصلية فضلا عن شركات تصنيع مكونات الطبقة الأولى/الطبقة الثانية ، وحيث تضمن هذه الخدمات التي يوفرها موردو الخدمات اللوجستية إمكانية نشر مصنعي المعدات الأصلية في الوقت المناسب (JIT) وفي تسلسل إنتاج خط تجميع (JIS). ويتوقف الطلب على هذه الخدمات على إنتاج المركبات.

ومن ثم، فإن المناطق التي يزيد فيها إنتاج المركبات ستكون لها حصة أكبر في سوق التخزين. بالإضافة إلى التخزين، يقدم مقدمو الخدمات اللوجستية أيضا خدمات التجميع لمصنعي المعدات الأصلية. فعلى سبيل المثال، توفر شركة DSV خدمات تجميع وتخزين مكونات سيارات فولفو في غينت، بلجيكا. تقوم Volvo بتصنيع نماذج XC60 و S60 و V40 و V40 عبر البلاد في المصنع. وخلال الفترة المتوقعة، يتوقع أن يشهد قطاع المستودع أسرع نمو بسبب التجميع المسبق للمكونات وزيادة إنتاج المركبات

ومن المتوقع أن تمثل منطقة آسيا وأوقيانوسيا أكبر حجم للسوق خلال الفترة المتوقعة

وشهدت صناعة السيارات اللوجستية نموا كبيرا ، وخاصة في الاقتصادات الناشئة مثل الصين والهند. من المتوقع ان تشهد اسيا أوقيانوسيا نموا سنويا يتراوح بين 7 و 8 في المائة تماشيا مع النمو العالمي خلال السنوات 8القادمة.

وبين لياتى أن المنطقة قد شهدت نموا في إنتاج السيارات بسبب الأجور المنخفضة، وتوافر المواد الخام، والطلب المتزايد على المركبات، ووجود شركات تصنيع رئيسية مثل تويوتا (اليابان)، وماروتي سوزوكي (الهند)، وسيك (الصين)، وهوندا (اليابان)، وجيلي (الصين)، وهيونداي (كوريا الجنوبية). وتصدر الصين واليابان والهند وكوريا الجنوبية المركبات إلى العديد من بلدان أوروبا وأميركا الشمالية.

تعد مبادرة الحزام والطريق ، التى تهدف إلى تدعيم البنية التحتية ، والتجارة ، والروابط الاستثمارية بين الصين وعدة دول أخرى ، من بين مشروعات البنية التحتية العديدة التى من المتوقع ان تقود السوق في منطقة اسيا. تعمل السكك الحديدية الهندية على تحسين خدماتها اللوجيستية بتطوير ستة ممرات شحن مخصصة تمتد لمسافة 2800 كم عبر المناطق الشرقية والغربية من البلاد.

لاعبو السوق الرئيسيون

وأكد لياتى : أن سوق السيارات اللوجستية موحدة ويهيمن عليها عدد قليل من اللاعبين العالميين. أما اللاعبين الأساسيين في السوق فهم دي إتش إل (ألمانيا)، وإكس بي (الولايات المتحدة)، وإكس سي إف (فرنسا)، وكويهني + ناغل (سويسرا)، ودس إس في (الدنمرك)، ورايدر (الولايات المتحدة)، وسيفا (المملكة المتحدة)، وإمبريال (جنوب أفريقيا)، وبانابينا (سويسرا)، ووكلاء الخدمات (الولايات المتحدة).

ووضح أن هذه الصناعة قد اعتمدت على إستراتيجيات رئيسية مثل التوسع وتطوير المنتجات الجديدة والشراكات. على سبيل المثال، وسعت كويهني وناغل شبكتها الإقليمية في آسيا الوسطى لتقديم مجموعة خدمات متكاملة للعملاء المحليين والدوليين من جميع الصناعات الرئيسية في جميع أنحاء المنطقة.







ويذكر أن المهندس منير لياتى حاصل على بكالوريوس في الهندسة الميكانيكية تخصص ميكانيك المحركات والمركبات عام 2016 من “الكلية التقنية بجدة”، وشهادة مدرب معتمد في هندسة السيارات، وشهادة مدرب معتمد في السلامة والصحة المهنية.

صدر له كتاب بعنوان: “الصيانة الدورية للسيارات”. وحاز على الجائزة العلمية من “الموسسة العامة للتدريب التقني والمهني”.


x

‎قد يُعجبك أيضاً

Kassem Motors يقدّم ثالث سيارة لامبورجيني هوراكان STO على الأراضي اللبنانية

تعدّ سيارة لامبورجيني هوراكان STO الرياضية واحدةً من أروع وأبرز سيارات لامبورغيني على الإطلاق، و ...